تعتبر واحة سيوه احدي واحات مصر الخمس و تقع جنوب غرب (مدينة مرسي مطروح)  علي بعد  305 كم . يقسم مركز سيوه الي مدينة سيوه وخمس قري  وهي ( اغورمي  3كم  شرق مدينة سيوهابوشروف 30 كم شرق  مدينة سيوه  – ام الصغير  شمال شرق مدينة سيوه علي مسافه ( 270 كم )  المراقي غرب مدينة سيوه  علي مسافة  20 كم  – بهي الدين غرب  مدينةسيوه علي مسافة  28 كم ). يبلغ عدد سكان مركز ومدينة سيوه  حوالي 30 الف نسمه مقسمين الي احدي عشرة قبيله . سميت سيوة  عبر العصور المختلفه  باسم ( بنتا – سانتاريا – جوبتر – واحة امون – الواحه الاقصي – سيوة ) تقع واحة سيوة تحت مستوي سطح البحر بحوالي (11-18) م  في المتوسط 

و تشتهر بزراعة النخيل والزيتون حيث يوجد علي ارضها  حوالى (750 الف نخله  وحوالى (1.260000)  شجرة زيتون ، توجد بها المئات من ينابيع المياه المتدفقه من باطن الأرض ، و يتحدث سكان واحة  سيوة  احدى لهجات  اللغة  الامازيغية  وهى لغة  قبائل  الامازيغ    بشمال افريقيا .

 تعتبر واحة سيوه  احدي  المدن التاريخيه منذ قديم الازل :

حيث يوجد بها اثار لمرحلة ماقبل التاريخ  ( بمنطقة بهى الدين  غرب مدينة سيوه ).

قام بزيارتها  الاسكندر الاكبر عام 331 ق.م  ليتوج ابنا للاله  امون   ويعتبر معبد الوحي احدي المواقع الاثريه التي تعود للعصر الفرعوني المتأخر .

ويوجد بها معبد امون ( ام عبيده) ويعود للعصر الفرعوني المتاخر الاسرة الثلاثين .

قلعة شالي ( سيوه القديمه ) حيث تم بنائها في القرن الثاني عشر الميلادي  وكان يسكنها سكان سيوه باعتبارها قلعة محصنه يحتمي بداخلها السكان  نتيجه تعرضهم للهجوم الخارجي  من سكان الصحراء  وقد تركها سكان سيوه نهائيا عقب سقوط امطار غزيرة علي سيوه عام 1926 .وتعتبر من ضمن الاثار الاسلاميه اعتبارا من عام 2008 ويوجد بها المسجد العتيق  والذي شيد عام 500 هجريه

منطقة جبل الموتي  تعتبر منطقة جبل الموتي  الجبانه الرئيسيه لاهالي سيوه في العصر الفرعوني و اليوناني الروماني .

توجد بواحة سيوه معاصر الزيتون  التي كان يستخدم فيها الحجر  في عصر الزيتون  والتي تعتبر تراثا يعود لعصور زمنيه قديمه  اما الان   فتوجد المعاصر الاليه  التي تنتج زيت الزيتون  ..

يتمتع سكان سيوه بثقافة فريده :

يعتبر السكان المحليين بسيوه  نمطا بشريا  متفردا  في عاداته وتقاليده  ويتفرد اهالي سيوه باعتبارهم نمطا بشريا يمثل طابع السكان بالصحراءالكبري من شمال افريقيا  حيث يتحدث اهالي سيوه اللغة الامازيغيه المنتشره لدي بعض قبائل شمال  افريقيا  كما يتميزون  بزيهم المحلي الفريد  وهذا يمثل تنوعا وثراء كبيرا  لمصر  ويحرص سكان سيوه اشد الحرص للحفاظ علي عاداتهم وتقاليدهم المحليه لانها تمثل كنزا كبيرا للباحثين ومؤخرا تم العمل علي تجميع هذا التراث من خلال ( متحف البيت السيويومركز سيوه للتوثيق الحضاري والطبيعيمركز زوار محمية سيوه الطبيعيه) ليتم الحفاظ علي هذا الموروث للاجيال القادمه .

المقومات السياحيه :

السياحة الاثريهقاعة تتويج الاسكندر الاكبرمعبد امونقلعة شاليمنطقة بلد الروم الاثريهجبل الموتيقريشت ).

 السياحة الترفيهيه  الطبيعة الخلابه وحدائق النخيل والزيتون  وعيون المياه الطبيعيه ( عين كليوباترا –  عين ابوشروفعين  قريشيت –  جزيرة  فطناس   – بئر واحدبحيرة شياطه ).

السياحة العلاجيه : تتمتع واحة سيوه  برمالها الناعمه وسماء صافيه ( اقرب تجمع  مأهول بالسكان مدينة مرسي مطروح  علي بعد 305 كم ) لذا فان الزائر لها يحرص علي ان يقوم برحلة للسياحة العلاجيه ( حمامات الرمال ) خلال اشهر الصيف (يونيو : سبتمبر ) للقيام بالرحلة الاستشفائيه   ويوجد عدد من النزل التي يقوم من خلالها سكان سيوه بتقديم العلاج وذلك بمنطقة جبل الدكرور

سياحةالسفاري والمغامرات : حيث رحلات السفاري  للاستمتاع بالطبيعة الخلابه  بمناطق ( بئر واحدشياطهالجربهالعرجنواميسهسترهام كتابينتبغبغالجاره) حيث يقوم الزائر بزيارة مجموعة من الواحات المهجورة والتي تتميز بجمال الطبيعه  وتنوع بيولوجي ( نباتات  طيورحيواناتحفريات ) ليس له مثيل  . وكذلك  رياضة التزحلق علي الرمال

السياحة الدينيه: يهتم سكان سيوه اهتماما  بالغا بالجانب الديني  والالتزام بالتعاليم الاسلاميه  ويمكن للزائر ان يستشعر ذلك بمجرد وصوله للواحه  من خلال كثرة المساجد وتنوعها  حيث يوجد المسجد العتيق الذي تم بنائه سنة 500 هجريه و هو يوجد بمدخل قلعة شالي الاثريه –  وكذلك  المسجد الكبير  والذي تم وضع حجر الاساس له  في عهد الملك فؤاد  واستكمل في عهد الملك فاروق  وتوجد الاطلال المتبقه للزوايا  والكتاتيب  ويحرص زائر سيوه علي مشاركة السكان بسيوه في احتفالاتهم باعياد الحصاد  التي تقام بشهر اكتوبر  من كل عام  كما توجد عدة طرق صوفيه بسيوه  والتي تقيم بعض حلقات الذكر في المناسبات الدينيه .

السياحه الثقافيه : يوجد في واحة سيوه ثراء كبير في الجانب الثقافي من خلال التعرف علي العادات والتقاليد في  المجالات الحياتيه للسكان  كما يمكن الاستماع الي الحكايات والاشعار  من خلال الحكائين  والموسيقي السيويه  ويمكن  للزائر  زيارة متحف البيت السيوى  ومركز سيوة لتوثيق التراث الحضاري والطبيعى   للتعرف علي عادات المجتمع السيوى  في ( الافراح –  الماتم  –  السبوع – الموالد – الأعياد ) .

سياحة المتاحف : يمكن لزائر سيوه التعرف علي عادات وتقاليد سيوه من خلال زيارة متحف البيت السيوي  وكذلك  مركز سيوه للتوثيق الحضاري والطبيعي  – مركز محمية سيوه الطبيعيه.

سياحةالمؤتمرات :
* أقيم على ارض سيوة مهرجان  فرق الفنون الشعبية  من خلال الهيئة العامة لقصورالثقافة  في الفترة من 16- 20 مايو 2010.
*أقيم علي ارض سيوة خلال الفتره من 8-10 أكتوبر 2015 اول مهرجان للتمور المصريه  بالتعاون مع دولة الامارات العربيه  الشقيقه.

سوف يتم إقامة  المهرجان الثانى للتمور المصرية  في الفترة من 27-29 أكتوبر 2016م

المقومات الطبيعيه :

تحظي سيوه  بطبيعة خلابه  وكذلك بعادات وتقاليد  ثريه ومتفرده  وعمارة صحراويه فريده   ومشغولات يدويه تتوارثها الاجيال المختلفه  ( تفصيلتطريز –  فضهخوص وجريدنحتصناعة الكليمصناعات الملحصناعة وتجفيف التمورالفخار  )  . صحراء سيوه ثريه  بالتنوع  البيولوجي   من الحيوانات  البريه التي يجب الحفاظ عليها  والنباتات   البريه (العطريه  –الطبيه ) ونباتات المراعي   والطيور  لذلك تم اعلان ثلاث قطاعات من واحة سيوه  القطاع الغربي ( شياطةام الغزلانالجربه )   القطاع الشرقي ( منطقة الجارهتبغبغام كتابين –  العرجنواميسه –  سترا  ) القطاع الاوسط  ( بئر واحد ) بمساحة اجماليه 7800 كم2 عام2002 كحمية سيوه الطبيعيه   وحرصا من ادار المحميه للتعريف بالامكانيات   المتاحه بسيوه تم انشاء مركز زوار محمية سيوه الطبيعيه  ويحرص الزوار علي ارتياده والتعرف علي المحميه وقطاعاتها  خصوصا مع حرص الكثير من الزوار لارتياد هذه المناطق وزيارتها .

تم مؤخرا اكتشاف  حفريات  ( هيكل حوت ) بمنطقة تبغبغ  شرق سيوه  يعتبر اقدم حفريه  من ناحيه العمر الجيولوجي . تم اكتشافها حتي الان .

 

الزراعات التقليديه

( الزيتونالتمور –  المشمشالرمانالنبقالتينالليمون – الجوافة الزراعات  الطبيه  والعطريهالنعناعالكركديهالملوخيهالعرقسوساللويزه – المورينجا ) .  كلها  زراعات  محليه نظيفه  خاليه  من المبيدات  ويقبل عليها   الزوار  ويتم  تصدير  جزء منها  للخارج   تبلغ المساحة الاجماليه المنزرعه بسيوه حوالي 20 الف فدان  .

 

العمارة الفريده

تتميز واحة سيوه باستخدام  الخامات المحليه  في البناء ( الكرشيفالطفلهجذوع النخل  والزيتونمما يعطي العمارة السيويه طابعا مميزا  حيث استخدمت  هذه الخامات  في بناء قلعة شالي الاثريه وكذلك اطلال القلعة بقريه قارة ام الصغير  وكذلك تم بناء عدد من المنتجعات  السياحيه بذات النمط   وتم بناء بعض المنشأت الحكوميه  بذات الخامات ( متحف البيت السيوي –  مركز سيوه للتوثيق الحضاري والطبيعيجمعيه اصدقاء سيوهفرع بنك القاهرهالجمعية الاستهلاكيهويمكن  الاستفاده من هذه الموارد المحليه في الحفاظ علي الطابع المعماري لسيوه  مع بعض الدراسات  لزيادة العمر الافتراضي للمباني من خلال بعض المعالجات  وحرصا من المحافظة للاستدامه في هذا الاطار يتم الاشتراط علي المنشات العامة والخاصه ضرورة توحيد الشكل الخارجي للمباني من خلال الدهان بالطفله مما يعطي انطباعا مميزا عن الواحه .

 

الصناعات الحرفيه

تتميز واحة سيوه منذ قدم التاريخ بالصناعات الحرفيه بها مثل صناعة الفضه التي يجب العمل علي احيائها مرة اخري لما لها من اهميه  حيث توفر العديد من فرص العمل كذلك يقبل عليها الزوار للواحه  وتمثل تراثا مميزا للسكان .

يوجد بسيوة عدد (5) مصانع  للمياه  الطبيعية  .

صناعة  الكليم والسجاد  وكذلك التطريز والتفصيل .  

3-  يوجد عدد ( 10 ) مصانع لتجفيف  وتعبئة التمور .

-4-   الاستثمار في مجال الصناعات القائمة علي استغلال مخلفات الزراعه ( الجريد –  نواتج تقليم اشجار الزيتون – )

منطقة قارة ام الصغير

تقع قرية قارة ام الصغير  شمال شرق  مدينة سيوه علي بعد (270 كميبلغ عدد سكانها حوالي 570 نسمه  وهي اول قريه يتم اعلانها قرية خاليه من الاميه عام 2009 وتضئ من خلال خلايا الطاقه الشمسيه  وتشتهر بصناعة الخوص

تمتلك  المنطقة العديد من مقومات الاستثمار   ( زراعى – سياحي – صناعى ).