التطور في صادرات التمور المصرية خلال النصف الأول من 2018

بلغت صادرات التمور المصرية خلال النصف الأول من عام 2018 حوالى 32 مليون دولار امريكى وكمية بلغت 34 ألف طن محققة نسبة زيادة في القيمة قدرها 61% ونسبة زيادة في الكمية قدرها 52% بالمقارنة بصادرات النصف الأول من عام 2017 والتي كانت قد بلغت 20 مليون دولار امريكى وكمية قدرها 22.5 الف طن.
وتعد نسب الزيادة في قيم صادرات التمور المصرية مؤشر هام على مدى الاهتمام الذى تولية الدولة المصرية لهذا القطاع الحيوى حيث تعد مصر اكبر منتج في العالم للتمور بكميات تصل إلى 1.7 مليون طن تمثل قرابة 18% من حجم الإنتاج العالمى للتمور، بالإضافة إلى زيادة نسب النمو في القيمة مقارنة بنسب النمو في الكميات والذى يؤكد ارتفاع متوسط تصدير التمور المصرية والذى إرتفع من 875 دولار متوسط لسعر طن التمور المصرية في النصف الأول من 2017 ليصل إلى حوالى 930 دولار للطن في النصف الأول من 2018.
وتعد إندونيسيا أكبر دول العالم المستوردة للتمور المصرية خلال النصف الأول من عام 2018 بنسبة 50% من إجمالي صادرات التمور المصرية وبقيمة بلغت 16 مليون دولار وكمية بلغت 18 الف طن محققة نسبة نمو في القيمة قدرها 50% ونسبة نمو في الكميات قدرها 43% عن صادرات النصف الأول من عام 2017.
وفى المركز الثانى تأتى المغرب بنسبة 33% من صادرات التمور المصرية خلال النصف الأول من 2018 وبقيمة صادرات بلغت حوالى 11 مليون دولار وكمية حوالى 11 الف طن محققة نسبة زيادة في القيمة قدرها 112% ونسبة زيادة في الكمية بلغت 110% بالمقارنة بصادرات النصف الأول من عام 2017.
وفى المركز الثالث ماليزيا بنسبة 7% من إجمالي صادرات التمو المصرية في النصف الأول من 2018 وبقيمة بلغت 2.3 مليون دولار امريكى، وتعتبر إندونيسيا والمغرب وماليزيا أهم الأسواق المستوردة للتمور المصرية بنسبة 90% من إجمالي قيم صادرات التمور المصرية في النصف الأول من 2018.
كما نجح قطاع التمور المصرية في الوصول إلى 53 دولة حول العالم خلال النصف الأول من 2018 ومن بينها على الترتيب وفقاً لقيمة الصادرات ( إندونيسيا – المغرب – ماليزيا – تايلاند – بنجلادش – الامارات العربية المتحدة – ألمانيا الاتحادية – الأردن – أمريكا- سنغافورة – جنوب إفريقيا – كينيا – سوريا – نيجيريا – الارجنتين – إيطاليا – تنزانيا – موريشيوس – كند، ……).
وتعمل الحكومة المصرية على تنمية صادرات التمور من خلال محاولة فتح أسواق تصديرية جديدة مثل السوق الصينى والروسى والبرازيلى بالإضافة إلى المشاركة في المعارض الدولية المتخصصة في الصناعات الغذائية والحاصلات الزراعية وكذا تنظيم مهرجان سيوة للنخيل والتمور بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمور والذى يأتي هذا العام في نسختة الرابعة والمقرر عقدها خلال الفترة من 7 – 9 نوفمبر 2018.