تفاصيل زيارة الخبير الألماني “ميشيل هيرمان” التقييمية لواحة ومدينة سيوة

اختتم الخبير الألماني ميشيل هيرمان والوفد المرافق له من منظمة” الفاو “وخبراء معهد بحوث الصحراء٬

ووزارة التجارة والصناعة زيارته التقييمية لواحة ومدينة سيوة٬ الذي تمت يوم السبت٬ 3 مارس 2013، تمهيًدا لتسجيلها ضمن نظم الزراعة التقليدية التى تكتسب إرثًا ذا أهمية عالمية.

ركزت زيارة الخبير الألماني التي استغرقت ۸أيام للأعمال الميدانية التى اهتمت بدراسة التنوع التاريخى للنخيل٬ وتربية المحاصيل والتجهيز والتسويق لها٬ بالإضافة إلى دراسة التنوع البيولوجي الزراعي لغير النخيل٬ وخاصة من الأصناف المحلية (مثل نعناع سيوة).

وتضمنت الزيارة كذلك أحد مواقع الإنتاج الغذائى التى تستخدم أساليب طهو تقليدية٬ وقام الخبير بتفقد الممارسات الزراعية

التقليدية مثل طرق البذر والرى والحصاد والدورة الزراعية٬ وزار أيًضا مراكز الحرف اليدوية التقليدية بستخدام المواد

الخام الزراعية من النخيل وخلافه من المزروعات.

كما قام بدراسة ومقارنة الإحصائيات والبيانات الزراعية حول حيازة الأراضى وتوزيع وأحجام وضع اليد ونظم المعلومات

الجغرافية٬ وإحصائيات حول الهيدرولوجيا والملوحة والرى والممارسات التعليمية وقضايا الاستدامة.

وحرص الخبير الألمانى على الالتقاء بالجمعيات الزراعية والمنظمات المدنية بسيوة واستمع إلى آرائهم٬ كما حرص على

الالتقاء بمشايخ وأهالى سيوة ومشاركتهم خطة البحث وجوانب التقرير الفنية.

وكان الفريق الفنى الداعم للزيارة من منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” إلى جانب خبراء معهد بحوث الصحراء٬ ووزارة التجارة والصناعة قد نظمت برنامج الزيارة بالتنسيق مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعى بحيث يتم العمل من خلال المنظمات البحثية تلبية لاحتياجات النظام العالمى للزراعة التراثية بسيوة٬ ونشرها على نطاق واسع من خلال التعاون المثمر بين الحكومة الوطنية والإقليمية والكيانات المعنية بمحافظة مطروح وتحديًدا منطقة سيوة.

كما تضمنت الزيارة المعالم الثقافية واللغوية والأثرية والتى تعكس سمات سيوة الخاصة.

ومن المقرر أن يتم رفع التقرير الفنى لتسجيل نظم الزراعة بها٬ ضمن نظم الزراعة التقليدية العالمية٬ إلى منظمة الفاو خلال الأسابيع القادمة.

من جانبه أكد الدكتور عبد الوهاب زايد الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعى فى تصريحاته:

“إن مكرمة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان٬ نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شئون الرئاسة بدولة الإمارات

العربية المتحدة٬ بإقامة وتدشين مهرجان التمور المصرية بسيوة يأتي ضمن خطة لتنمية مدينة سيوة٬ لهذا تسعى الجائزة لتسجيل سيوة ضمن نظم الزراعة التقليدية التي تمثل إرثًا عالميًا كأول مدينة مصرية يتم تسجيلها عالميا٬ واعتبار هذه المساعى كإحدى فعاليات مهرجان التمور المصرية فى عامه الثانى”٬ وتعهد بأن تتابع الجائزة التقرير الفنى الصادر عن هذه الزيارة مع الأطراف المعنية٬ مشيًرا إلى أهالى سيوة ومشايخها يإعتبارهم الهدف الأصيل للتنمية.

يُذكر أن هذه هى الزيارة الأولى للخبير الألمانى الدولى إلى مصر٬ حيث أشاد كثيرا بحفاوة واستقبال أهالى سيوة وبجمال

الطبيعة هناك٬ من جانبهم أكد شيوخ وأهالي سيوة ممثلين فى أنور سرحان٬ رئيس مدينة سيوة٬ والشيخ عمر راجح٬ كبير مشايخ سيوة عنسعادتهم بأن تحظى مدينتهم بالإهتمام العالمى مؤكدين حرصهم على أن يخرج التقرير فى صورة نهائية مرضية للجميع وتتفق مع طابع سيوة الخاص.

من جانبه أكد الدكتور محمد الأنصارى٬ الممثل عن منظمة الأغذية والزراعة ورئيس وفد الفاو المرافق للخبير تفهمه الكامل لآراء الشيوخ بما يحقق المنفعة الكاملة والتنمية المستدامة لسيوة وأهلها٬ وأكد حرصه على مشاركة ومناقشة التقرير المرتقب مع سكان سيوة من أجل العمل على وضع مدينة سيوة على خريطة العالم كأول مدينة مصرية يتم تسجيلها ضمن نظم الزراعة التقليدية التى تكتسب إرثًا ذا أهمية عالمية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *