بدء فعاليات المؤتمر العلمي على هامش المهرجان الثاني للتمور المصرية فى سيوة

بعد نجاح توصياته بإعادة تشغيل مصنع التمور بسيوة ، اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر الثانى تترقب مهماتها الجديدة خلال المهرجان الثانى للتمور المصرية
الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر و الإبتكار الزراعى ؛مكرمة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان مستمرة حتى تتحقق أهدافها فى النهوض بقطاع نخيل التمر بجمهورية مصر العربية

 

بدأت صباح اليوم الخميس فعاليات المؤتمر العلمى المقام على هامش المهرجان الثانى للتمور المصرية بسيوة، تحت عنوان ” دور البحث العلمى والتكنولوجيا فى تحقيق التنمية المستدامة”، ويستمر المؤتمر العلمى حتى التاسع والعشرين من أكتوبر خلال فترة إنعقاد المهرجان الثانى للتمور المصرية.
ويأتى تنظيم مهرجان التمور المصرية الثانى بتوجيهات ومكرمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ، نائب رئيس مجلس الوزراء ، وزير شئوون الرئاسة بدولة الأمارات العربية المتحدة.
وأكد الدكتور/ عبد الوهاب زايد ، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعى، الجهة المنظمة للمهرجان والذى حظى هذا العام برعاية فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسى، بأن مكرمة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، مستمرة حتى تحقق أهدافها فى تنمية قطاع التمر بجمهورية مصر العربية، زراعة و إنتاجا و تسويقا.
جاء ذلك خلال كلمته التى ألقاهافى حفل إفتتاح المؤتمر العلمى صباح هذا اليوم .
وتضم محاور المؤتمر العلمى عدة جلسات علمية يلقيها عدد من العلماء المتخصيين، و الخبراء الدوليين الذين قامت جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر و الإبتكار الزراعى بدعوتهم للحضور و  المشاركة ، و تضم هذه المحاور:
الإدارة والتخطيط الإستراتيجى لقطاع التمور ، و يدير هذه الجلسة .د. سمير شاكر- رئيس اللجنة الفنية والعلمية للمهرجان الثانى للتمور المصرية بسيوة.
التنمية المستدامة لقطاع التمور ، ويدير هذه الجلسة د. أمجد احمد القاضى- مدير مركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية والتصنيع الزراعى.
طرق مكافحة سوسة النخيل الحمراء ، ويدير هذه الجلسة أ.د. محمد الأنصارى-استشارى مكتب الأغذية والزراعة “الفاو” فى مصر، واستاذ بكلية الزراعة، جامعة كفر الشيخ.
معاملات ما قبل وبعد الحصاد للتمور / التسويق والتمويل، ويدير هذه الجلسة د.علاء فهمى- المسئول الوطنى للبرامج ونائب المدير الاقليمى-منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية.
وكان المهرجان الأول للتمور المصرية، شهد إنعقاد المؤتمر العلمى الأول، الذى تناول عدة محاور رئيسية هامة في مجال صناعة وإنتاج و زراعة و تسويق التمور وهي الهدف الرئيسي من المهرجان.
كانت التوصيات التى خرج بها المؤتمر العلمى الأول قد طالبت بإعادة تشغيل مصنع التمور بسيوة، وهو ما تحقق بالفعل على أرض الواقع خلال العام الماضى من جهود بذلتها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعى بالتعاون مع محافظة مطروح، ومن المنتظر أن يتم إفتتاح المصنع خلال حفل إفتتاح المهرجان الثانى للتمور المصرية يوم غد الجمعة بإذن الله تعالى.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *