أمين عام جائزة خليفة الدولية ووزيرا الصناعة والزراعة يفتتحون أعمال تأهيل مصنع تمور واحة سيوة

قام الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، يرافقه المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، يرافقه الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح، بتدشين أعمال تأهيل مصنع تمور واحة سيوة، والذي قامت به جائزة خليفة الدولية لنخيل التمور .

وأكد الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، خلال افتتاح المصنع، اليوم الجمعة، أن إعادة تأهيل وتشغيل مصنع التمور في سيوة يعد أحد أهم الانجازات التي تحققت على أرض الواقع والتي تمت بمكرمة من سمو الشيخ منصور بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شئون الرئاسة حيث تحملت الجائزة كافة التكاليف الخاصة بإعادة تأهيل المصنع، لافتًا إلى أنه تم تزويد المصنع بأحدث خطوط إنتاج ومعدات الجمع والتعقيم والتغليف والتخزين.

وقال طارق قابيل، إن إعادة تشغيل المصنع سيسهم في زيادة القدرة التنافسية لمنتجات التمور بواحة سيوة، ومن ثم زيادة معدلات التصدير، حيث تصل صادرات الواحة حاليًا من التمور 250 طن سنويًا فقط وذلك نظرًا لعدم وجود المعدات والإمكانات الفنية اللازمة وهو ما سيتغير بعد بدء تشغيل المصنع.

وأكد أن الوزارة قامت بجهود كبيرة في تسهيل إجراءات حصول واحة سيوة علي شهادة الزراعة التراثية GIAHS وكذلك السعي لحصولها على شهادة الزراعة العضوية “Eco-cert” بالتنسيق والتعاون مع جائزة خليفة الدولية، وهو الأمر الذي سيسهم في وضع سيوة على خارطة المناطق العالمية الحاصلة على هذه الشهادات المعتمدة.

وأشاد وزير التجارة والصناعة، بجهود مسئولي جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، في إعادة هذا المصنع إلى الحياة مرة أخرى بعد توقف دام 10 سنوات.

من جانبه، أكد الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أهمية تأهيل المصنع ليكون أداة رئيسية في الارتقاء بجودة تصنيع منتجات التمور، ومن ثم زيادة معدلات الصادرات الزراعية المصرية.

ولفت اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح، أن تأهيل مصنع سيوة للتمور جاء بناءً علي مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع جائزة خليفة الدولية خلال شهر مارس الماضي، مؤكداً الجدوى الاقتصادية الهامة لإعادة تشغيل مصنع التمور بسيوة حيث سيعمل تطوير المصنع على الارتقاء بمنتجات تمور الواحة وحسن استغلالها مع الحفاظ على الطابع البيئى بالواحة.

وأوضح أنه يزرع في سيوة نحو 700 ألف نخلة تنتج 84 ألف طن تمور أي بمعدل 120 كجم للنخلة الواحدة والتي تعد معدلات إنتاجية كبيرة يجب استغلالها اقتصاديًا في تعظيم الصادرات المصرية من التمور ومنافستها في الأسواق العالمية وخاصة الأوروبية، إلى جانب توفير حوالي 80 فرصة عمل لأبناء مطروح.

“وكذلك ضمان زيادة الرقعة الزراعية بالمحافظة كزراعة مستديمة وتحسين السلالات مع قدرتها على التكيف مع مناخ المناطق الصحراوية”.

ومن ناحية أخرى، قام وزيرا التجارة والصناعة والزراعة ومحافظ مطروح، بتدشين مكتبة ومركز محاضرات قرية تازيري البيئية الحائزة علي جائزة “المدن المستدامة والمستوطنات البشرية ” خلال عام 2016 والمقدمة من المنتدي العالمي للمستوطنات البشرية ( GFHS ) التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ( UNEP ).

ويأتي هذا التدشين بالتزامن مع زيارة وفد من المستثمريين الاماراتيين إلى قرية تازيري للمشاركة في المهرجان الثاني للتمور في واحة سيوة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *