KIA LOGO         siwa logo cropt        wazarat maser

تحت رعاية

فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي 

تنظم جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي و وزارة التجارة والصناعة

المهرجان الثاني للتمور المصرية بواحة سيوة

 

 

Days
days
hours
hours
min
min
sec
sec

المهرجان الثاني للتمور المصرية بواحة سيوة

نشأ نخيل التمر منذ العصور الأولى في المناطق الحارة الجافة وشبة الحارة، حيث تعتبر زراعة نخيل التمر بها أهم زراعات الفاكهة وأكثرها تكيفاً مع البيئة الصحراوية، نظراً لتحملها درجات مرتفعة من الحرارة والجفاف والملوحة.

 وحسب إحصائية منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، فقد فاق الإنتاج العالمي سبعة ملايين طن من التمور المختلفة للعام 2013م.

ويعتبر التمر غذاءً مثالياً كافياً للإنسان، لاحتوائه على المواد الغذائية الطبيعية التي تتميز بقيمتها الغذائية العالية لإحتوائها على السكريات (فركتوز وجلوكوز وسكروز) والبروتينات والالياف والفيتامينات والمعادن. وهي أغنى انواع الفاكهة في محتواها من السكريات الطبيعية التي قد تصل الى 77 %من وزنها الرطب بقيمة كالورية تصل الى 3000 سعر حراري لكل كجم من التمر، وهو مايحتاجه الانسان لنشاطه اليومي. وفضلاً عن اهمية التمور الغذائية كمصدر عالي للطاقة فانها تعد منجما طبيعيا للمعادن لإحتوائها على كميات في غاية الاهمية لبناء جسم الانسان تشتمل على البوتاسيوم والكالسيوم والحديد والماغنيسيوم والصوديوم والفسفور ، بالإضافة الى احتوائها على نسبة عالية من مادة الفلورين تقدر بخمسة اضعاف ماتحتويه الفواكه الاخرى حيث يساعد هذا العنصر على منع تسوس الاسنان ، كما تحتوي على كميات مناسبة من فيتامينات أ و ب اضافة الى حمض الفوليك. ومن المكونات المهمة في لب التمور ونواها الألياف الطبيعية التي تعد من المكونات التغذوية المهمة للانسان.

وفي ظل اهتمام الدولة بتنمية قطاع التمور للمساهمة في زيادة الصادرات المصرية حيث تحتل مصر المركز الأول عالمياً في انتاج التمور بنسبة 18% من الإنتاج العالمي حيث تنتشر زراعة نخيل البلح في معظم المحافظات بتعداد حوالي 12.3 مليون نخلة، تمثل 9% من تعداد النخيل العالمي،14% من تعداد النخيل في الوطن العربي، منزرعة علي مساحة حوالي 90 ألف فدان، فان قطاع التمور يعد ركيزة رئيسية للإرتقاء بالاقتصاد المصري، وعليه سيتم تنظيم مهرجان التمور الثاني بالتعاون مع منتجي ومصنعي التمور من كل المؤسسات والهيئات المتخصصة.

والنهوض بقطاع التمور له مردود إيجابي على الإقتصاد الوطني من حيث زياده الصادرات للأسواق الدولية وتعظيم القيمة المضافة لهذا القطاع و خلق فرص عمل و مشروعات جديدة الأمر الذي يكون له مردود على الإقتصاد القومي و للحد من إستيراد سلع مماثلة من الخارج، و تحقيق نسبة عالية من الإكتفاء الذاتي في عالم الغذاء مع فتح أسواق جديدة على المستوى المحلي و العالمي، و الحفاظ علي البيئة من خلال إستثمار مخلفات التمور و النخيل في إنتاج منتجات ذات قيمة مضافة

egyptian trade minster

 كلمة وزير التجارة والصناعة 

تحتل مصر المركز الأول عالمياً في انتاج التمور بنسبة 18% من الإنتاج العالمي للتمور ولذا فإن قطاع التمور يعد احد أهم القطاعات الواعدة التي بإمكانها المساهمة في النهوض بالاقتصاد المصري.

وتقوم وزارة التجارة والصناعة حالياً بتنفيذ برنامج متكامل للنهوض بقطاع التمور وذلك من خلال تطوير سلسلتي الإمداد والقيمة لهذا القطاع مع التركيز على نقل وتطبيق التكنولوجيات الحديثة والممارسات الجيدة فى كافة عمليات انتاج وتصنيع التمور وزيادة القيمة المضافة للمنتج النهائي ودعم المنتجين المصريين فى مختلف مراحل التسويق.

وفي هذا الإطار فقد قام مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار التابع لوزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع “جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي” بدولة الامارات العربية المتحدة، و”منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية“(UNIDO)  بتنظيم المهرجان الأول للتمور المصرية والذي أقيم بواحة سيوة فى أكتوبر2015 بمشاركة 113 عارض مختلف وكان الهدف من مبادرة إقامة مهرجان التمور المصرية بواحة سيوة إلى الإرتقاء بقطاع النخيل ودعم وتنشيط زراعة التمور المصرية، وإيجاد الحلول للمشاكل التى يعانى منها المزارع المصرى؛ من عدم توفر أصناف ذات جودة عالية، والمساهمة فى مكافحة آفات النخيل، بالإضافة إلى تحسين جودة الإنتاج والتعبئة والتغليف، وإيجاد حلول تسويقية ناجحة الأمر الذي يؤدى إلى رفع القيمة الاقتصادية للتمور المصرية، ونظرا للنجاح الهائل الذي حققه المهرجان الأول، فقد تم الاتفاق علي تنظيم ” المهرجان الثاني للتمور المصرية بسيوة” في الفترة من 27 – 29 أكتوبر 2016 والذي سيتضمن معرضاً لعرض كافة منتجات التمور المتعددة و المنتجات الثانوية للنخيل، ومؤتمراً علمياً للتعريف بأحدث التقنيات في سلسلتي الإمداد و القيمة، هذا فضلا عن تنظيم لقاءات للمنتجين مع أكبر مستوردي التمور بالعالم، و تقديم 10 جوائز مقدمة من جائزة خليفة للمجالات المتعددة تمثل لتحفيز المشاركين على الإرتقاء بقطاع النخيل و التمور.

و ندعو الله أن يكون التوفيق و النجاح حليفنا لتحقيق أهداف الوطن نحو احداث نهضة اقتصادية شاملة تنعكس اثارها ايجاباً على مكانة مصر على خارطة التنافسية العالمية.  

 م. طارق قابيل   

 

 

 

 

DR ZAID

كلمة الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي

بعد النجاح المبهر الذي حققه المهرجان الأول للتمور المصرية بسيوة، الذي إنعقد خلال شهر أكتوبر 2015، فإنه من دواعى سرورنا أن نعلن عن تنظيم المهرجان الثاني للتمور المصرية بسيوة، والتي تأتي بتوجيهات ومكرمة من سيدي سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ، وزير شؤون الرئاسة، والمتمثلة في رعاية ودعم وتنظيم جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي للمهرجان الثاني  للتمور المصرية في واحة سيوة والمقرر إقامته في الفترة من 27 إلى 29 أكتوبر 2016، إن شاء الله. وتـأتي هذه المكرمة للتأكيد على العلاقات المتينة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، وكذلك لإبراز الدور الرائد لدولة الإمارات في دعم القطاع الزراعي وخاصة في مجال نخيل التمر، وأيضا للتأكيد على مكانة الجائزة ودورها البناء في تطوير قطاع نخيل التمرعلى مستوى الوطن العربي والعالم.

هذا وتهدف مبادرة إقامة المهرجان الثاني للتمور المصرية بواحة سيوة إلى الإرتقاء بقطاع النخيل ودعم وتنشيط زراعة التمور المصرية، بالإضافة إلى تحسين جودة الإنتاج والتغليف والتعليب، وإيجاد حلول تسويقية ناجعة ما يؤدي إلى رفع القيمة الاقتصادية للتمور المصرية.

وقد تقرر أن يكون المهرجان حدثاً سنوياً تحت رعاية فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

والشكر الخاص  الموصول دوما لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على توجيهات سموه بإقامة هذا المهرجان الهام ورعاية سموه الخاصة لقطاع نخيل التمر، وإبراز الدور الريادي لدولة الإمارات في القطاع الزراعي ودعمها الكبير لتنمية وتطوير قطاع النخيل .

 أ . د عبدالوهاب زايد

 

 

 

 

 

 

 

 

عن المهرجان

ندوات علمية

يرافق المهرجان تنظيم ندوات علمية متخصصة لتسليط الضوء على زراعة النخيل في العالم بشكل عام وفي جمهورية مصر العربية بشكل خاص مع التركيز على تقنيات الإكثار والإنتاج ومحاربة الأمراض والآفات والمعوقات التي تواجه تصنيع التمور
للمشاركة في الندوات العلمية يرجى المراسلة على البريد التالي
 conference@siwafestival.com

 

 

 

 

المشاركون بالمهرجان

 المزارعيين المختصين بزراعة النخيل
خبراء زراعة وإنتاج النخيل
 خبراء  وقاية النخيل من الامراض والافات
مختصين في تصنيع وتصدير النخيل
ممثلين عن المؤسسات العلمية والبحثية وعن المنظمات والهيئات الدولية

 

فعاليات المهرجان

عرض أصناف التمور
 عرض المنتجات الثانوية ،عرض الشتلات النسيجية
عرض معدات تصنيع التمور ،عرض أفلام متخصصة
 عرض تراثي ،عرض الجانب الصحي والقيمة الغذائية للتمور
لعرض اللوحات الفنية والصور الفتوغرافية عرض تقنيات وخدمة زراعة النخيل
عرض كتب وإصدارات علمية عن النخيل

 

أهداف المهرجان

معرفة الوضع الراهن لزراعة النخيل والاطلاع على أجود أصناف التمور بما فيها الأصناف النادرة
تحديد المشاكل اللتي تواجة إنتاج وتصنيع التمور ودراسة الحلول الناجحة لها
 تشجيع قطاع إنتاج وتصنيع التمور لرفع الكفاءات المحلية في إستهداف الأسواق التصديرية
عرض المنتجات الثانوية والشتلات النسيجية مع تقنيات وخدمة زراعة النخيل
تبادل الخبرات وتوثيق الروابط بين المزارعين ومنتجي ومصنعي التمور داخل وخارج الجمهورية العربية المصرية

 

موعد ومكان انعقاد المهرجان

يعقد المهرجان خلال الفترة 27-29 أكتوبر 2016 م وذلك في مدينة سيوة  حسب الأتي
الخميس 27 أكتوبر والسبت 29 أكتوبر : من 10:00 صباحا حتى 6:00 مساء
الجمعة 28 أكتوبر : من 10:00 صباحا حتى 12:00 ظهرا ومن 4:00 عصرا حتى 8:00 مساء

الإفتتاح الرسمي يوم الجمعة 28 أكتوبر

الساعة 3:00 ظهرا

 

 

 

 

جوائز تقديرية

تقام مسابقة للمشاركين بالمهرجان وذلك حسب عشرة 10 فئات، حيث يحصل كل فائز على شهادة تقديرية من جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي  مع درع للجائزة ومبلغ مالي عبارة عن 20.000  عشرين الف جنيه مصري

 

 

 

للشركات والمؤسسات التي تود المشاركة في المعرض وحجز جناح اضغط هنا

 

يتم تحديد مواقع الاجنحة حسب أسبقية الحجز

 

 

 

بدعم من

شارك في مسابقات المهرجان

للمشاركة في إحدى الفئات العشر للمسابقة والإطلاع على الشروط و الأحكام إضغط على شارك

شارك